رانييري يعود إلى البريمرليغ من بوابة واتفورد باحثا” عن ليستر جديد

واتفور يعلن رسميا" تولي رانييري زمام الأمور بعد إقاله مدربه

تم تأكيد أن كلاوديو رانييري هو المدير الجديد لـ واتفورد بعقد لمدة عامين.

حيث المدرب البالغ من العمر 69 عاما هو الآن المسؤول عن النادي الانجليزي للمرة الرابعة في مسيرته في البريمرليغ، بعد تشيلسي و فولهام واللقب التاريخي له في ليستر.

بعد ظهر يوم الاثنين ، أكد واتفورد أن رانييري أبرم عقدًا لمدة عامين، وسينضم إليه مساعدي المدربين باولو بينيتي وكارلو كورناشيا ، إلى جانب مدرب اللياقة كارلو سبينيولي.

يمثل تعيين رانييري  الذي غادر سامبدوريا في مايو بعد عامين على رأس فريق الدوري الإيطالي، عودة مفاجئة إلى كرة القدم الإنجليزية لواحد من أكثر الشخصيات شهرة في الدوري.

قاد رانييري ليستر سيتي إلى لقب الدوري الممتاز منذ أكثر من خمس سنوات ، بعد حوالي 16 عامًا من أول وظيفة له في ستامفورد بريدج.

سبق له تدريب يوفنتوس وأتلتيكو مدريد وفالنسيا وإنتر ميلان وروما قبل فترة تدريبه في فولهام ، لكنه لم يستطع إنقاذ النادي من الهبوط في دوري الدرجة الأولى في 2019.

ومع ذلك ، فإن رانييري هو الآن المدرب السادس عشر على مدار العقد الماضي ، والثالث عشر منذ أن أكملت عائلة بوزو سيطرتها على النادي في عام 2012.

من المقرر أن تشهد المباراة الأولى للمدرب السابق ليستر سيتي ، زيارة ليفربول بقيادة يورجن كلوب في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد التوقف الدولي في 16 أكتوبر.

خلال عطلة نهاية الأسبوع ، اتخذ واتفورد قرارًا قاسيًا بإقالة الإسباني مونوز بعد 10 أشهر فقط من توليه المسؤولية.

قاد المدرب البالغ من العمر 41 عامًا النادي للعودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز في موسمه الأول ، لكن الإدارة كانت غير راضيه في النهاية عن هزائمه الأربع في أول سبع مباريات في الدوري الممتاز. 

وجاءت آخر هذه الانتكاسات في هزيمتهم 1-0 أمام ليدز يوم السبت ، ليحتلوا المركز الخامس عشر برصيد سبع نقاط. 

كان المدرب يحظى بشعبية بين لاعبي وطاقم واتفورد خاصة بعد فترة ولاية فلاديمير إيفيتش، لكن افتقاره إلى السيطرة في النادي كان يُنظر إليه على أنه مؤشر واضح على رحيله. 

وقال النادي في بيان: “يشعر المجلس بأن الأداء الأخير يشير بقوة إلى اتجاه سلبي في وقت يجب أن يتحسن فيه تماسك الفريق بشكل واضح”.

زر الذهاب إلى الأعلى